ابـو الريـــش قــــبلى اســــوان

بسم اللة الرحمن الرحيم
منتديات ابـو الريـش قـبـلـى اســـوان
ترحب بتسجيل عضويتكم تفيد وتستفيد معنا
مديرمساعد مدير المنتدى
محمدمحسب ماهر حامدمحمدحامد

المدير حامد محمد حامد
 
الرئيسيةالرئيسية  التعريفالتعريف  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
مـنتديات ابو الريــش قبــلى ترحب بـــكم وتتمنى أبحــارا سعيدا على منتدياتها كل عام وانتم بخير
الف شكر لاعضاء المنتدى على التواصل
لعضو النشط المتميز لهذا الاسبوع

شاطر | 
 

 وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشق الروح
عــضــو نشيط
عــضــو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 35
نقاط : 59
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 98

مُساهمةموضوع: وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ   السبت نوفمبر 26, 2011 10:47 am

الحديـــث

عــن مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخَذَ بِيَدِهِ وَقَالَ : ( يَا مُعَاذُ ! وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، وَاللَّهِ إِنِّي لَأُحِبُّكَ ، فَقَالَ : أُوصِيكَ يَا مُعَاذُ : لَا تَدَعَنَّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ تَقُولُ : اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ ) رواه أبو داود (1522) قال النووي في "الأذكار" (ص/103): إسناده صحيح . وقال الحافظ ابن حجر في "بلوغ المرام" (ص/96): إسناده قوي. وصححه الألباني في "صحيح أبي داود".
وفي إحدى روايات الحديث – كما عند البخاري في "الأدب المفرد" (1/239) وصححها الألباني في "صحيح الأدب المفرد" – أن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم : ( وأنا والله أحبك ) .

معانـــي الكلمـــات

‏‏( أخذ بيده ) ‏
‏: كأنه عقد محبة وبيعة مودة ‏
‏( والله إني لأحبك ) ‏
‏: لامه للابتداء وقيل للقسم وفيه أن من أحب أحدا يستحب له إظهار المحبة له ‏
‏( فقال أوصيك يا معاذ لا تدعن ) ‏
‏: إذا أردت ثبات هذه المحبة فلا تتركن ‏
‏( في دبر كل صلاة ) ‏
‏: أي عقبها وخلفها أو في آخرها ‏
‏( تقول اللهم أعني على ذكرك ) ‏
‏: من طاعة اللسان ‏
‏( وشكرك ) ‏
‏: من طاعة الجنان ‏
‏( وحسن عبادتك ) ‏
‏: من طاعة الأركان . قال الطيبي : ذكر الله مقدمة انشراح الصدر , وشكره وسيلة النعم المستجابة , وحسن الشهادة المطلوب منه التجرد عما يشغله عن الله تعالى . قال النووي إسناده صحيح ذكره في المرقاة ‏
‏قال ال****ي : وأخرجه النسائي ولم يذكر الوصية . ‏ من (عون المعبود شرح سنن أبي داود)

الشـــــــرح
من شريـــط ( كتاب الصلاة - باب صفة الصلاة [14] ) للشيخ : ( عطية محمد سالم ) من {الشبكة الأسلامية }

قال: (أوصني، قال: أوصيك إن استطعت -يعني بقدر ما تستطيع- ألا تدع -بمعنى: لا تترك- أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني( تطلب العون من الله على ماذا؟)أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك). المتأمل في أكثر الأدعية والأذكار الواردة عقب الصلوات يجدها مرتبطة بجزئيات في صلاته، فالتسبيح والتحميد والتكبير، والاستعاذة من النار ومن عذاب القبر ومن فتنة.. ومن.. ومن..، وكذلك افتتاحية صلاتك بالفاتحة، ففي سورة الفاتحة: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ [الفاتحة:5]، (أعني على) أعني: بمعنى الاستعانة، استعن بالله على ذكره، إياك نعبد، فهي جزء من الصلاة في الفاتحة إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ، وما لم يكن هناك عون من الله للإنسان على طاعته وعبادته فليست هناك فائدة، فلا حول ولا قوة إلا بالله، لا حول عن معصية، ولا قوة على طاعة إلا بالله سبحانه. (أعني على ذكرك) والصلاة من الذكر، أي: استعن بالله على الحفاظ على الصلاة، والصلاة عون هي بذاتها، قال الله: وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ [البقرة:45]. (وعلى شكرك) شكر النعم بحسبها: تكون بالقول، وبالفعل، وبالقلب، وكما يقال: شكر النعمة عامل دوامها وحفظها، وبشكرها تدوم.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ابـو الريـــش قــــبلى اســــوان :: الـقـرآن الكــريــم :: احاديث نبوية-
انتقل الى: